استهداف صح …

عشان تحقق استهداف ممتاز يضمن أنجح وصول لعملائك

فيسبوك بيطلب منك وصف تفصيلي ليهم. كأنك بالظبط بتوصف للفيسبوك واحد صاحبك.
وكل ما كنت عارف وصف أدق لعميلك؛ كل ما نسبة نجاح الوصول لإعلانك بقت في السما. وعشان الموضوع يكون سهل؛ الفيسبوك حدد مقاييس بيساعدك بيها توصفله عملاءك زى (السن من كام لكام – ذكور ولا إناث  – إهتماماتهم شكلها إيه – المنطقة الجغرافية المتواجدين فيها – بيستخدموا الفيس من اللاب ولا الموبايل – بيشتغلوا إيه – سنجل ولا متزوجين)، وهكذا.
ففكر كويس فى عملائك، وحدد الشريحة الأهم بالنسبالك، وانطلق.

#اوصف_عميلك.
#إعلانك_أقوي_في_30ثانية.

 

إعلانك هدفه إيه؟

لازم وأنت بتعمل إعلانك تكون فاهم تحديداً “الهدف” من الإعلان ده إيه؟.
هل بتحاول تبيع منتج؟، أو عندك ستور أونلاين ومحتاج زوار عليه؟، أو مثلاً حابب تزود مشاهدات موقعك الإلكتروني؟، أو يمكن محتاج تزود ثقة المستخدمين في البيدج بتاعتك؟.
كل دول وغيرهم أسباب تستاهل تعمل إعلان عشانها، إنت هدفك إيه؟.

#إنت_إيه؟!.
#إعلانك_أقوي_في_30ثانية.

إتحدى شفرة الفيسبوك.

إعلانات فيسبوك حالة خاصة جداً، ولحد دلوقتي بتتم دراسته وتحليله عشان نوصل لأنجح شكل له.
لأن المؤسسة اللي هتقدر تفك شفرة إعلانات الفيسبوك، وتوصل لشكل علمي واضح، ومعلومات صريحة عن شكل الإعلان المناسب لكل منتج، ولكل شريحة من البشر؛ هاتبقي أغني مؤسسة في العالم.

وهو ده اللي شركة فيسبوك نفسها مش قادرة توصل له بشكل واضح. لإن الأمر محتاج أبحاث كتير جداً عن كميات مهولة من البشر.
ولكن المهمة الأسهل شوية؛ إن شركة تركز علي منتج معين، وشريحة معينة من البشر، وتعمل عليها الدرسات والأبحاث اللي توصلهم لشكل الإعلان الأنسب لعملائهم، وده بتنفذه الماركات العالمية، والشركات الكبرى. والهدف من كل ده هو الوصول بالعميل لمرحلة الإقناع.

فيه ست طرق للإقناع اتكلم عنهم البروفيسور Robert B. Cialdini في كتابه (علم نفس الإقناع) أو (Influence: The Psychology of Persuasion) وبيبين إزاي المعلنين بيستخدموا الطرق دي مع عملائهم؛ علشان يدفعوهم إنهم يتفاعلوا بطريقة معينة مع منتجاتهم. والطرق دي هي (شعور المقابلة بالمثل، الإلتزام، المثال الإجتماعي، قدرة الإعجاب، الصلاحيات، الندرة). إنك تقرأ عن طريقة واحدة وتستخدمها بشكل إيجابي هيغير كتير في طريقة إعدادك للإعلان علي فيسبوك.

 

#تسمحلي_أقنعك.
#إعلانك_أقوى_في30ثانية.

 

مبدأ هام لإعلان أنجح.

Gary Halbert هو واحد من أنجح المعلنين في القرن العشرين، وكان بيقول إن المنتج القوي مش كافي أبداً أنه ينَجَّح إعلان؛ خصوصاً لو كان العرض نفسه ضعيف. لكن في الغالب؛ العرض القوي بيكون سبب حقيقي لنجاح منتجات كتير ضعيفة.

الفكرة إن الناس مش بتحب إحساس إن حد يبيعلهم، ولكن بيحبوا إن هما اللي يشتروا. والمفهوم ده اسمه “selling without selling” يعني بيع لكن من غير بيع.
طيب يعني إيه الكلام ده؟.

بإختصار أنا ليه أدخل في منافسة مع غيري في الوقت اللي أقدر أصنع للعرض بتاعي مساحة بلا تنافس أكون أنا الوحيد اللي موجود فيها.
لو أنت بتعرض منتج ما علي العميل في إعلان علي الفيس وقدرت تربط إعلانك بقيمة إنسانية مثلا تهم الشريحة المستهدفة بالنسبالك -زي إنك تخصص جزء من الأرباح لعمل خيري أو لتحسين خدمة ما للعميل بعيداً عن منتجك-؛ هنا العميل بدل ما كان بيقيم عرضك في الحيز الضيق بتاع إعلان الفيس؛ أصبح لإعلانك قيمة أكبر وأوسع من إن يتم حصرها.

وبالتالي سهل جداً علي العميل إنه ياخد قرار الشراء بمجرد إهتمامه بالمنتج بل إن أحياناً ممكن العميل يشتري، ومايكونش محتاج المنتج أصلاً -لكن أكيد هدفنا إن اللي يشتري المنتج يكون محتاجه-.
كده يبقي إعلانك نجح من غير ماتدخل في مقارنات مجهدة مع منافسينك، وقدرت تزود القيمة المضافة لإعلانك ككل.

#بيع_من_غير_بيع.
#إعلانك_أقوى_في30ثانية.

هل استثمر في فيسبوك؟!

فيسبوك عليه 2 مليار حساب على مستوى العالم؛ منهم 33 مليون فى مصر بس، وده لحد سنة 2017. فصدقني لما أقولك إن فيه ناس كتير جداً؛ إنت محتاج توصلهم بإعلانك. لكن هل كل إعلان بيوصل للمستخدم المناسب؟، وهل الفيسبوك بيقدر يضمن ظهور إعلانك للمستخدم المفيد ليك وبس؟
تفتكر إيه اللى بيحصل؟!.

 

#إعلانك_رايح_فين؟.
#إعلانك_أقوي_في_30ثانية.

 

فيسبوك 2018 … حمادة تاني خالص! الجزء الثاني

في المقال السابق؛ تعرفنا بشكل أوضح على طبيعة التغيير البرمجي الذي تم بخصوص سياسة عرض المنشورات على موقع فيسبوك. هيا نستعرض أثر هذا التغيير على مُسَوِّقي فيسبوك، وكيف يمكنه تغيير شكل فيسبوك تماماً.

 

مما يتبادر للذهن بمجرد سماع خبر أن فيسبوك أعطت الأولوية الأولى لظهور المنشورات الإجتماعية بين المستخدمين؛ هو أن الوصول الغير ممول لمنشورات الصفحات التجارية سيكون فى أسوء حالاته.

متابعة قراءة فيسبوك 2018 … حمادة تاني خالص! الجزء الثاني

فيسبوك 2018 … حمادة تاني خالص! “الجزء الأول”

هل أنت من المهتمين بما أعلنته شركة فيسبوك مؤخراً عن أحدث تغيير بخصوص سياسة عرض المنشورات؟
هل تتساءل كيف سيؤثر ذلك على الأداء التسويقي لمشروعك على فيس بوك؟
ولماذا يعد هذا التغيير مهماً؟

فى هذه المقالة؛ سنتعرف على الاحتمالات المترتبة على هذا التغيير؟ ، وسنتعلم سوياً من الخبراء الكيفية الأمثل للتعامل مع هذه السياسة الجديدة للفيس بوك.

متابعة قراءة فيسبوك 2018 … حمادة تاني خالص! “الجزء الأول”